رئيس التحرير

محمد ونس

282

رمضان في الصين “شكل تاني

يتميز شهر رمضان بطقوس دينية خاصة للمسلمين في جميع دول العالم، لكن مسلمي الصين لهم عادات وتقاليد خاصة جدًا تميزهم عن غيرهم.

ويسمى شهر رمضان في الصين (باتشاي)، ويبلغ عدد المسلمين حوالي 20 مليون مسلم، يتركزون في شمال غربي الصين.

وتنتشر المساجد وتحيط بها المطاعم الإسلامية، التي تنشط في رمضان وتقدم الوجبات الشرقية والشامية والحلويات الرمضانية المشهورة في الدول العربية والإسلامية، بجانب أكلات وحلويات المطبخ الصيني الذي يخلو من الكوليسترول، لأنهم لا يستعملون الدهون في الأكل، وتتميز ليالي رمضان بالصلاة في المساجد وخاصة صلاة التراويح.

وينقسم رمضان في المجتمع الإسلامي الصيني إلى قسمين: (الأول) يشمل المناطق ذات التجمع الانفرادي للمسلمين أو يشكلون أغلبية سكانية، ويكون الصوم إلزاميًا منذ مراحل العمر المبكرة، فيلزمون الإناث بأداء الصيام في سن التاسعة، والذكور في سن الثانية عشرة، ومن خرج عن هذه القاعدة دون عذر واضح قوبل بالطرد والنفي من المجتمع.

ويستعد المسلمون لرمضان بأحسن ما يملكون، فيكون الاستعداد اقتصاديا بجمع الأموال لشراء مستلزمات العادات المتبعة في رمضان، واجتماعيًا حيث يُجمع شمل الأسرة في رمضان.

وينفق الأغنياء بسخاء من أموالهم، وتمتلئ المساجد بالموائد الرمضانية، وكل مسلم يأتي إلى المسجد وقد أحضر من بيته ما يستطيع حمله من المأكولات والمشروبات حتى يشارك إخوانه وحتى يستمتع بتناول الإفطار بين إخوانه، ومن ثم يصرف المسلمون إلى صلاة التراويح والتهجد، ودروس توعية دينية.

والقسم الثاني في المناطق قليلة الكثافة من المسلمين، يكون الجو الرمضاني أقل حيوية من النوع الأول.

وعند دخول وقت الإفطار يأكل المسلمون الصينيون أولا قليلاً من التمر والحلوى ويشربون الشاي بالسكر، وعقب ذلك يتوجهون إلى المساجد القريبة لصلاة المغرب، وبعد الانتهاء يتناولون الفطور مع أفراد العائلة.

ويصلي المسلمون في الصين صلاة التراويح عشرين ركعة، ويحرص مسلمو الصين على أداء الصلاة وتلاوة القرآن وإحياء ليلة القدر، ويبدأ الدعاة وأئمة المساجد في إلقاء دروس للمسلمين حول تعاليم القرآن.

ويتجمع رجال الدين وهم يحملون البخور أمام مقابر الأئمة، ثم يتجمعون مع المصلين لمناقشة الأمور الدينية، ومشكلات حياتهم المختلفة، وترديد الأدعية والتضرع إلى الله.

أما سيدات الصين، فيحرصن على مشاركة بعضهن في إعداد وطهي الطعام خلال فترات النهار بكل حب ومودة، وفى الذهاب معاً لتأدية الصلاة، كما يحرصن على دعوة جيرانهن البسطاء لتناول الإفطار مع الأسرة، حتى يشعرن بروح “اللمة والعيلة”.

وفى أول جمعة في الشهر الكريم، يحرص الصينيون على التوجه للمساجد، لأداء الصلاة وعلى رأسهم كبار السن والأطفال.

وفي هذا العام منعت السلطات الصينية صيام الطلاب والموظفين في إقليم شينجيانغ ذي الأغلبية المسلمة شمال غرب الصين؛ حيث تنفذ بكين حملة أمنية واسعة، بزعم أن منع الصيام يهدف إلى حماية صحة الطلاب ومنع استخدام المدارس والدوائر الرسمية لترويج الدين.

Comments

comments

Powered by Facebook Comments

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>